ما هو الإيداع في غسل الأموال؟ أساليب الكشف عنه والوقاية منه

Team FOCAL
February 22, 2024

تبدأ عمليات غسل الأموال بخطوة تُعرف بـ "الإيداع"، حيث يقوم الجناة بتهريب أموالهم غير القانونية إلى عالم البنوك. في هذا المقال، سنتعرّف على المرحلة الأولى في عملية غسل الأموال، مرحلة الإيداع، إضافة إلى شرح الطرق والتقنيات التي يستخدمها الجناة، وكيفية اكتشاف الإيداع ومنعه في غسل الأموال.

ما هو الإيداع في عمليات غسل الأموال؟

الإيداع هي الخطوة الأولى في عملية غسل الأموال، وتتضمن إدخال الربح غير القانوني إلى النظام المالي. يحدث هذا من خلال طرق مثل إيداع النقد، أو شراء الأدوات المالية، أو استحواذ الأصول ذات القيمة العالية.

يستخدم الأفراد الذين يحققون أرباحاً غير قانونية عمليات غسل الأموال لتمويه مصدر العائدات. الإيداع بمفرده لا يمكن أن يحقق الهدف النهائي، الذي هو "تنقية" الأموال "القذرة"، مما يجعلها تبدو أقل شبهة للبنوك والسلطات التنظيمية. تُلحق مرحلة الإيداع بخطوتين ألا وهما: مرحلة التمويه ومرحلة الدمج.

في مرحلة الإيداع، يقوم الجناة بإدخال الأموال بشكل استراتيجي إلى النظام المالي الشرعي لتشويش أصلها. يؤدي النجاح في الإيداع إلى بدء تحويل الأموال غير القانونية إلى أصول تبدو شرعية، ووضع الأساس للمراحل اللاحقة من التمويه والدمج.

Comply quickly with local/global regulations with 80% less setup time

الأساليب الشائعة أثناء مرحلة الإيداع في غسل الأموال

أثناء مرحلة الإيداع في عمليات غسل الأموال، يتبع الجناة مجموعة من التقنيات والأساليب المتنوعة لإدخال الأموال غير المشروعة إلى النظام المالي الشرعي. تشمل هذه الأساليب:

1. تهريب النقد:

يتم نقل الأموال غير المشروعة عبر الحدود لإيداعها في نظام مالي لبلد آخر. على سبيل المثال، يقوم الجناة بتهريب النقود المحصلة من أنشطة غير قانونية لإيداعها في سلطة تشريعات مكافحة غسل الأموال فيها أقل صرامة.

2. الدمج مع العائدات الشرعية:

تُخلط الأموال غير القانونية مع العائدات الشرعية عن طريق إدخال الأموال غير المشروعة في الأعمال التجارية التي تعتمد بشكل كبير على النقد، مثل محلات البقالة. يقوم الجناة بدمج الأرباح المحصلة بشكل غير قانوني مع الدخل الشرعي لهذه الأعمال لتشويش مصدر الأموال.

3. سداد الديون:

يتم استخدام الأموال غير القانونية لسداد الديون، مما يوفر مصدرًا يبدو شرعيًا للأموال. على سبيل المثال، يمكن للجناة سداد الديون باستخدام الأموال المحصلة من الأنشطة الإجرامية، مما يجعلها تبدو كمعاملة قانونية.

4. بطاقات القيمة المخزنة:

يُمكن شراء بطاقات القيمة المخزنة بالأموال غير المشروعة لاستخدامها وتحويلها بشكل سريع. يمكن للجناة الحصول على هذه البطاقات لتحريك الأموال دون الكشف المباشر، مما يسهم في مرحلة الإيداع في عمليات غسل الأموال.

5. التقسيم:

تتمثل هذه التقنية في إيداع مبالغ صغيرة في حسابات مصرفية متعددة لتفادي عتبات التقارير، وهي تقنية شائعة في غسل الأموال. على سبيل المثال، قد يقوم الجناة بتقسيم مبالغ كبيرة إلى معاملات صغيرة لتقليل الشك والكشف.

6. شراء العملات الأجنبية:

يشتري الجناة العملات الأجنبية باستخدام الأموال غير القانونية لتنويع شكل الأصول. يمكن للجناة استخدام هذه الطريقة لإدخال الأموال غير القانونية إلى النظام المالي بعملة أخرى.

7. شراء الأوراق المالية أو التأمين نقدًا:

يُسهم شراء الأدوات المالية أو التأمين بالنقد في عملية غسل الأموال. تُستخدم الأموال غير القانونية لهذه المشتريات، مما يجعلها تبدو كمعاملات مالية شرعية.

8. احتيال الفواتير:

يُخفي تلاعب الفواتير من خلال تضخيم قيمتها أو تقليلها، القيمة الحقيقية للمعاملات. يمكن للجناة استخدام هذه الطريقة لإدخال الأموال غير القانونية إلى النظام المالي من خلال التلاعب في قيم الفواتير.

التحديات في كشف الإيداع في غسل الأموال

على الرغم من التقدم التكنولوجي والتشريعات، فإن تحديد وإيقاف الإيداع في غسل الأموال يظل تحدياً، وفيما يلي أهم ٨ أسباب:

1. قلة الشفافية:

يواجه اكتشاف الإيداع في غسل الأموال تحديات بسبب قلة الشفافية في المعاملات المالية. يجعل التعامل المخفي من الصعب على السلطات تحديد ما يحدث خلال مرحلة الإيداع في غسل الأموال.

2. تقنيات متطورة:

يستخدم مجرموا غسل الأموال تقنيات متطورة، مما يعقد من تحديد الإيداع في غسل الأموال. التقنيات المتطورة، مثل الهيكلة وغسل الأموال القائم على التجارة، تشكل تحديات لاكتشاف الإيداع في مكافحة غسل الأموال.

3. الطبيعة العالمية للمعاملات المالية:

تساهم الطبيعة العالمية للمعاملات المالية في تعقيد مهمة منع غسل الأموال. نقاط الدخول المتعددة والمؤسسات المالية المتنوعة تعقد مهمة تنفيذ تدابير فعالة لمكافحة غسل الأموال.

4. حركات الأموال عبر الحدود:

يستغل الجناة حركات الأموال عبر الحدود، مما يتطلب التعاون الدولي لمنع الإيداع في غسل الأموال.

5. قلّة الموارد:

تعيق الموارد المحدودة إقامة تدابير قوية لمكافحة الإيداع في غسل الأموال. غالبًا ما تواجه المؤسسات المالية قيودًا في تنفيذ أنظمة اكتشاف فعالة، مما يعيق جهود الوقاية.

6. تكتيكات إجرامية مبتكرة:

يقوم الجناة بتطوير تكتيكات جديدة باستمرار، مما يجعل من الصعب دائمًا منع الإيداع في غسل الأموال.

7. تحديات العملات المشفرة:

تقدم انتشار العملات المشفرة تعقيدات إضافية في اكتشاف الإيداع في غسل الأموال.

8. العامل البشري:

يمكن أن يؤدي العامل البشري، بما في ذلك نقص الوعي والتدريب، إلى إغفال اكتشاف الإيداع في إجراءات مكافحة غسل الأموال. يعد تدريب العاملين أمرًا حاسمًا لتعزيز فعالية التدابير الوقائية، بالإضافة إلى استخدام قوة الأتمتة والتكنولوجيا.

الإيداع في غسل الأموال: الكشف والوقاية

لكي تتمكن المؤسسات المالية من كشف ومنع الإيداع في غسل الأموال بشكل فعّال، يجب عليها اعتماد نهج شامل:

1. فهم أساليب الإيداع

عليك أن تتعرف على الأساليب الشائعة للإيداع، مثل الودائع النقدية وشراء الأصول، لتعزيز قدرات الكشف.

2. استخدام التكنولوجيا

استفد من التحليلات المتقدمة وأدوات المراقبة، مثل الذكاء الاصطناعي وتعلم الآلة، لتحليل كميات هائلة من البيانات وتحديد المعاملات المشبوهة التي تدل على الإيداع في غسل الأموال.

3. الحفاظ على إجراءات الامتثال القوية

أنشئ إجراءات الامتثال القوية، وقم بتحديثها بانتظام، وتأكد من تدريب الموظفين بشكل جيد للتعرف على علامات الإيداع في غسل الأموال. ادمج عمليات التحقق من هوية العملاء ومراقبة المعاملات بفعالية.

4. التعاون الدولي

شارك في جهود التعاون مع الشركاء الدوليين، وشارك المعلومات وأفضل الممارسات لمكافحة الطبيعة العالمية لغسل الأموال. أنشئ شبكات لتبادل المعلومات مع المؤسسات المالية الأخرى والجهات التنفيذية لتعزيز الجهود المشتركة.

5. تبني نهج يعتمد على تحليل المخاطر

اعتمد نهجاً يعتمد على تحليل المخاطر لتركيز الموارد على المجالات ذات المخاطر العالية، مما يزيد من فعالية جهود الكشف والوقاية. قم بإجراء تدقيقات وتقييمات دورية، وادمج المعرفة الشاملة للعميل بإجراءات العناية الواجبة المعززة لتقييم فعالية التدابير الحالية لمكافحة غسل الأموال وتحديد المجالات التي يمكن تحسينها.

6. الاستفادة من الموارد التنظيمية

استفد من الموارد المقدمة من الهيئات التنظيمية والمنظمات مثل مكتب الأمم المتحدة لمكافحة المخدرات والجريمة للحصول على إرشادات حول استراتيجيات فعالة لمكافحة غسل الأموال. تعاون بشكل وثيق مع الهيئات التنظيمية، وشارك في المنتديات الصناعية، وابق على اطلاع بالتحديثات في تشريعات مكافحة غسل الأموال.

الخلاصة

يعد غسل الأموال جريمة خطيرة تخفي الأموال التي تم الحصول عليها بطرق غير قانونية من أنشطة مثل تجارة المخدرات أو الاحتيال. تتألف العملية من ثلاث مراحل: الإيداع والتمويه والدمج، مما يجعل من الصعب تمييز الأموال غير القانونية عن الأموال القانونية. لمواجهة هذا التحدي، يجب على المؤسسات المالية استخدام تقنيات مكافحة غسل الأموال التي تكشف عن المعاملات غير الاعتيادية، على سبيل المثال، بالإضافة إلى تقديم إجراءات العناية بالعملاء بفعالية.

One Suite To Simplify All AML Compliance Complexities
Share this post