نظرة عامة على قوانين مكافحة غسل الأموال في دولة الإمارات

Team FOCAL
January 18, 2024

في أغسطس ٢٠٢٠، أسس مصرف الإمارات العربية المتحدة المركزي (CBUAE) هيئة مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب بهدف الإشراف على ومنع غسل الأموال وتمويل الإرهاب. كانت هذه خطوة ضخمة في مجال مكافحة الأنشطة المالية غير المشروعة ودعم الإرهاب. وقد تطوّرت الاستراتيجيات مع مرور الوقت لتتماشى مع قوانين مكافحة غسل الأموال في الإمارات العربية المتحدة.

في عام ٢٠٢٣، تطورت أحدث القوانين في دولة الإمارات العربية المتحدة ضد الأنشطة المالية غير المشروعة، حيث تؤثر بشكل كبير على البنوك الكبرى والأنشطة اليومية في عدة مجالات مختلفة. ومن المهم فهم كل تفاصيل هذه القوانين لمتابعتها بشكل صحيح في هذا الوضع المتغير.

في هذا المقال، سنقوم باستكشاف أنظمة مكافحة غسل الأموال في دولة الإمارات العربية المتحدة ونسلط الضوء على الجهود الحثيثة التي تبذلها السلطات المختصة.

التعرف على أحدث قوانين مكافحة غسل الأموال في الإمارات لعام ٢٠٢٤

حققت دولة الإمارات العربية المتحدة تقدمًا في تنفيذ خطة عمل مجموعة العمل المالي، مما يشير إلى تقدم كبير في تعزيز نظام مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب. كانت الالتزامات السياسية واضحة، وتهدف إلى ضمان الخروج من القائمة الرمادية أو ما يعرف أيضا بالدول عالية المخاطر. وتُظهر الإنجازات الأخيرة التزامًا قويًا بمكافحة الجرائم المالية في المنطقة.

تجدد التزام دولة الإمارات العربية المتحدة بمكافحة الجرائم المالية الدولية، استنادًا إلى التقدم الذي تم تحقيقه في عام ٢٠٢٢. وكجزء من جهودها المستمرة في مكافحة غسل الأموال ومكافحة تمويل الإرهاب، تتعاون الإمارات العربية المتحدة بشكل وثيق مع مجموعة العمل المالي. وأكد الإعلان الأخير خلال الاجتماع العام الثاني لمجموعة العمل المالي برئاسة سنغافورة الالتزام السياسي رفيع المستوى لدولة الإمارات العربية المتحدة والتقدم الكبير الذي حققته في هذه المجالات.

حققت السلطات في دولة الإمارات العربية المتحدة إنجازات مهمة من خلال اعتماد المعايير الدولية لمكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب. يشمل ذلك اتباع نهج شامل على مستوى الحكومة لتعزيز التنسيق بين الوكالات، وتوسيع التعاون الدولي لمنع الجرائم المالية ومحاكمتها، وإقامة شراكات جديرة بالاهتمام بين القطاعين العام والخاص.

متسقة مع الاستراتيجية الوطنية لمكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب وخطة العمل الوطنية لدولة الإمارات العربية المتحدة، تستمر البلاد في تنفيذ تدابير متطورة لمكافحة الجريمة المالية وتعزيز فعالية إطار مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب.

الحلول الرقمية في مجال الامتثال لمكافحة غسل الأموال

في يناير ٢٠٢٣، أصدر المصرف المركزي لدولة الإمارات العربية المتحدة مبادئ توجيهية جديدة تشجع على استخدام أنظمة التعريف الرقمية كتغيير جذري في مجال الامتثال لمكافحة غسل الأموال في الإمارات وتمويل الإرهاب. يُظهر التأكيد على تكامل الأدوات الرقمية في تأهيل العملاء ومراقبة المعاملات تقدمًا نحو تحديد الأنشطة المشبوهة وتقليلها، خاصة تلك التي تنطوي على ولايات قضائية ذات مخاطر عالية.

تدابير ما بعد الإدراج في القائمة الرمادية

بعد إدراج دولة الإمارات العربية المتحدة في القائمة الرمادية لمجموعة العمل المالي في مارس ٢٠٢٢، تم اتخاذ خطوات استباقية لمكافحة الجرائم الاقتصادية. يُشار إلى أنه تم إنشاء هيئات لتعزيز الثقة بين المستثمرين العالميين، وتعزيز جاذبية الإمارات العربية المتحدة كمركز تجاري رئيسي في منطقة الخليج.

المبادرات الاستراتيجية والعقوبات

ناقش الاجتماع الثامن عشر للجنة العليا، برئاسة الوزير عبدالله بن زايد آل نهيان، المبادرات الاستراتيجية التي تركز على الجهود التنظيمية والإنجازات المتوافقة مع خطة عمل مجموعة العمل المالي. وأبرز العرض زيادة العقوبات المفروضة على المخالفين، حيث وصل إجماليها إلى أكثر من 130 مليون درهم بحلول الربع الثاني من عام ٢٠٢٣.

تعزيز اليقظة والتحقيقات

يتجلى التصدي الاستباقي لدولة الإمارات العربية المتحدة ضد غسيل الأموال في ارتفاع تقارير المعاملات المشبوهة المقدمة إلى وحدة الاستخبارات المالية. تعكس هذه التقارير الوعي والفهم المتزايد داخل القطاع الخاص، والذي يُعززه التحقيق المعزز في قضايا غسيل الأموال من حيث الكم والنوع.

Comply quickly with local/global regulations with 80% less setup time

الكشف عن قوانين مكافحة غسل الأموال في الإمارات العربية المتحدة

وفقًا لقانون مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب، تتضمن الإجراءات التي تُعتبر أنشطةً غير قانونية ما يلي:

1. إخفاء عائدات الجريمة

2. إخفاء الطبيعة الحقيقية للعائدات أو ملكيتها

3. الحصول على هذه العائدات أو استغلالها

4. مساعدة مرتكبي الجرائم الأصلية على تجنب العقاب على الجرائم الأصلية

يُعتبر فهم هذه الإجراءات أمرًا بالغ الأهمية للالتزام بالمتطلبات القانونية في قوانين وتنظيمات مكافحة غسيل الأموال في الإمارات العربية المتحدة

أدوار الوكالات الحكومية

في مجال مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب، تلعب مختلف الهيئات الحكومية في دولة الإمارات العربية المتحدة أدواراً محورية:

1. تقوم وحدة الاستخبارات المالية التابعة للبنك المركزي بتحليل ونشر البيانات المتعلقة بالأنشطة المالية المشبوهة.

2. يشرف البنك المركزي (CBUAE) على المؤسسات المالية، ويقوم بتنفيذ وفحص سياسات أو لوائح مكافحة غسل الأموال.

3. وتشرف سلطة دبي للخدمات المالية على مركز دبي المالي العالمي.

4. تقوم وزارة الاقتصاد بفرض اللوائح التنظيمية على الأعمال والمهن غير المالية المحددة.

5. وتتعاون دولة الإمارات العربية المتحدة مع المنظمات الدولية مثل مجموعة العمل المالي لمكافحة الجرائم المالية على مستوى العالم.

يُعتبر فهم أدوار هذه الوكالات أمرًا بالغ الأهمية للامتثال الشامل لمكافحة غسيل الأموال في الإمارات العربية المتحدة.

أهم ٤ مخاطر لغسل الأموال في دولة الإمارات العربية المتحدة

تواجه دولة الإمارات العربية المتحدة، باعتبارها مركزًا ماليًا عالميًا مخاطر كبرى لغسل الأموال. وبفضل موقعها الاستراتيجي بين الشرق والغرب، تستغل الشبكات الإجرامية العلاقات التجارية للبلاد، وتعزز ظاهرة غسل الأموال المتعلقة بالتجارة.

1. ديناميات الاستثمار الأجنبي

بينما تسهم الاستثمارات الأجنبية في تعزيز اقتصاد دولة الإمارات العربية المتحدة، إلا أنها تفتح أيضًا أبوابًا لغسل الأموال. تعتبر شركات القابضة وسيلة لتحويل الأموال غير المشروعة، مما يشكل تحديات تتطلب زيادة الشفافية فيما يتعلق بملكية هذه الشركات للحد من مثل هذه الممارسات.

2. الضعف في القطاع العقاري

أصبح القطاع العقاري النابض بالحياة، الذي يستقطب الاستثمارات الأجنبية، عرضة لغسل الأموال. يُعد الإبلاغ الإلزامي عن المعاملات المشبوهة من قبل سماسرة العقارات والتدقيق الصارم في صفقات العقارات ذات القيمة العالية خطوات تم اتخاذها للتصدي لهذه المخاطر.

3. ضعف القطاع المالي

يتطلب تعرض القطاع المالي لغسيل الأموال اتخاذ تدابير صارمة لمكافحة هذه الظاهرة. تتضمن هذه التدابير اللوائح الصارمة لبروتوكولات "اعرف عميلك" (KYC)، والعناية الواجبة بالعملاء، والإبلاغ عن الأنشطة المشبوهة، مع توجيهات شاملة من البنك المركزي لتعزيز هذه الجهود.

4. التحديات مع المعاملات النقدية

تشكل بعض القطاعات التي تعتمد بشكل كبير على المعاملات النقدية تحديات في تتبع أصول الأموال، مما يوفر بيئة مثالية لأنشطة غسيل الأموال. تتضمن الإجراءات فرض قيود على عمليات السحب النقدي والتركيز على المدفوعات الإلكترونية للحد من هذه التحديات.

تنبع مخاطر غسل الأموال في دولة الإمارات العربية المتحدة من موقعها الاستراتيجي، وتدفق الاستثمارات الأجنبية، والقطاع العقاري، ونقاط الضعف المالية، والمعاملات النقدية. وتُؤكد الجهود الاستباقية التي تُبذلها البلاد التزامها الثابت بضمان السلامة والأمن المالي.

المفاتيح الأساسية: تعزيز برنامج مكافحة غسل الأموال في دولة الإمارات

1. بروتوكولات "اعرف عميلك" الفعالة

يجعل التنوع الاقتصادي والأهمية التجارية العالمية التي تتمتع بهما دولة الإمارات العربية المتحدة من بروتوكولات "اعرف عميلك" (KYC) المحدثة أمرًا حيويًا. ويضمن الامتثال للوائح البنك المركزي تحديد هوية العميل والتحقق منه بشكل شامل، وهو أمر بالغ الأهمية في ردع الجرائم المالية.

2. عمليات التدقيق المستقلة للامتثال

يتطلب المشهد التنظيمي المعقد إجراء عمليات تدقيق مستقلة ومنتظمة داخل المؤسسات المالية في دولة الإمارات العربية المتحدة. تُعتبر عمليات التدقيق هذه حيوية لضمان الامتثال لمكافحة غسل الأموال في الإمارات وتعزيز اليقظة ضد الجرائم المالية.

3. مراقبة قوية لمكافحة غسيل الأموال

يتطلب تزايد حالات الجرائم المالية برامج مراقبة شاملة لمكافحة غسيل الأموال داخل المؤسسات المالية في دولة الإمارات العربية المتحدة. تم تصميم هذه البرامج لتتناسب مع سياق الجرائم المالية الفريد في البلاد وتتوافق مع متطلبات البنك المركزي.

4. التعاون مع السلطات

يعد التعاون مع الهيئات التنظيمية وجهات إنفاذ القانون ركيزة للامتثال القوي لمكافحة غسل الأموال. يعزز هذا التعاون تحديد المخاطر ومشاركة أفضل الممارسات والمواءمة مع لوائح مكافحة غسل الأموال المتطورة.

5. تقييم المخاطر الخاصة

يتطلب التنوع الاقتصادي في دولة الإمارات العربية المتحدة إجراء تقييمات مخصصة للمخاطر في المؤسسات الفردية. تحدد هذه التقييمات المجالات عالية المخاطر، وتضع استراتيجيات للتخفيف من المخاطر، ومواءمة برامج مكافحة غسل الأموال مع التوقعات التنظيمية، مما يعزز الامتثال العام.

من خلال التمسك بهذه الاعتبارات الأساسية، تعزز المؤسسات المالية في دولة الإمارات العربية المتحدة برامج مكافحة غسل الأموال الخاصة بها، وذلك تماشيًا مع التزام الدولة بمكافحة الجرائم المالية وضمان سلامة نظامها المالي.

الخلاصة

وفي الختام، يُظهر الموقف الاستباقي لدولة الإمارات العربية المتحدة في مكافحة غسل الأموال، والذي يتجلى في تطورها التاريخي، والمتطلبات القانونية، وتقييم المخاطر، واعتبارات الامتثال الرئيسية، إطارًا شاملًا يضمن السلامة المالية.

يجب على الشركات والأفراد الذين يتنقلون في المشهد المعقد للامتثال لمكافحة غسل الأموال فهم هذه الجوانب. يعد تبني وتعزيز قوانين مكافحة غسل الأموال في الإمارات العربية المتحدة خطوات محورية في تعزيز التزام الدولة بمكافحة الجرائم المالية والحفاظ على سلامة النظام المالي. ويؤكد هذا الجهد المتضافر، الذي يتبنى التغييرات التنظيمية ويتبنى ممارسات قوية لمكافحة غسيل الأموال، التزام الدولة الثابت بالحفاظ على بيئة مالية آمنة لجميع أصحاب المصلحة.

One Suite To Simplify All AML Compliance Complexities
Share this post