مكافحة غسيل الأموال: الهيئات التنظيمية وأفضل الممارسات

Team FOCAL
June 5, 2024

بزيادة حوادث الأنشطة المالية غير المشروعة، ينبغي للشركات والمؤسسات النظر بعين الجد في فهم تعقيدات أطر مكافحة غسل الأموال، واتخاذ استراتيجيات وقائية فعّالة للحد من المخاطر المحتملة.

في هذا المقال، سنقوم بالتعريف بمكافحة غسيل الأموال، ومفاهيمها الأساسية وأطرها التنظيمية، بالإضافة إلى استعراض أفضل الممارسات لضمان الامتثال القانوني والحماية الشاملة من مخاطر غسيل الأموال.

ما معنى غسيل الأموال؟

غسيل الأموال هو عملية تنطوي على تحويل الأموال التي تم الحصول عليها بطرق غير قانونية أو غير مشروعة، بحيث يتم إخفاء مصدرها الحقيقي وتوجيهها عبر سلسلة من العمليات المالية المعقدة بهدف تمويه أو تمثيل المبالغ كأموال مشروعة. يستخدم غسيل الأموال غالباً كوسيلة لتجنب الرصد المالي وتفادي المساءلة القانونية، ويمكن أن يتم ذلك من خلال استخدام شركات وحسابات بنكية مزيفة، أو عبر عمليات شراء وبيع الممتلكات، أو عبر تحويلات مالية دولية غير معلنة.

أمثلة على غسيل الأموال

يشمل غسيل الأموال مجموعة متنوعة من الطرق التي يستخدمها الأفراد والمنظمات لتبديل الأموال التي تم الحصول عليها بطرق غير قانونية أو غير مشروعة بمظهر قانوني ومشروع. من بين الأمثلة على غسيل الأموال، يتم إنشاء شركات وهمية أو تشويه نشاطات الشركات الحقيقية لتحويل الأموال عبر حسابات مصرفية بشكل يبدو قانوني.

كما يتم التلاعب في عمليات التجارة الدولية والتحويلات المالية عبر الحدود لتخفيض آثار المال غير المشروع. بالإضافة إلى ذلك، يشمل غسيل الأموال الاستفادة من التقنيات المتقدمة مثل العملات الرقمية لتبادل الأموال بشكل غير قابل للتعقب، وكذلك استثمار الأموال في العقارات لإخفاء أصولها.

Comply quickly with local/global regulations with 80% less setup time

ما هي مكافحة غسيل الأموال؟

تمثل مكافحة غسيل الأموال مجموعة من السياسات والتشريعات والإجراءات التي تهدف جاهدة إلى منع وكشف ومحاربة عمليات تبييض الأموال المكتسبة بطرق غير قانونية، والتي تتمثل في غسل الأموال. تسعى هذه التدابير إلى حماية النظام المالي العالمي من الاختراقات الإجرامية، بما في ذلك تمويل الإرهاب والجرائم المالية الأخرى ذات الصلة.

إضافة إلى ذلك، تعمل مكافحة غسيل الأموال على تحديد أساليب تستخدم لإخفاء مصادر الأموال غير المشروعة، وتطوير استراتيجيات لمنع هذه الممارسات، وتشجيع التعاون الدولي لمكافحة هذه الجرائم العابرة للحدود. بالاعتماد على ممارسات فعالة لمكافحة غسيل الأموال، يمكن للمؤسسات تقليل المخاطر المالية والقانونية المرتبطة بالتعامل مع الأنشطة المالية غير المشروعة، مما يسهم في تعزيز سلامة وثبات الأنظمة المالية العالمية.

العناصر الرئيسية في مكافحة غسل الأموال

لفهم مكافحة غسيل الأموال بشكل شامل، يتعين على العاملين في المجال التركيز على العناصر الأساسية التي تشكل الأساس لأطر هذه الجهود:

1. العناية الواجبة تجاه العملاء (CDD)

تمثل العناية الواجبة تجاه العملاء محوراً أساسياً في استراتيجيات مكافحة غسيل الأموال. تتضمن هذه العملية تحديد والتحقق في هويات العملاء، وفهم أعمالهم، وتقدير المخاطر المحتملة المترتبة على التعامل معهم. من خلال تنفيذ إجراءات العناية الواجبة بشكل شامل، يمكن للمؤسسات تقييم شرعية معاملات العملاء بكفاءة وتحديد أية أنشطة مشبوهة بسرعة وفعالية.

2. تقييم المخاطر

يلعب تقييم المخاطر دوراً أساسياً في أطر مكافحة غسيل الأموال، حيث يتضمن تقدير المخاطر الكامنة المترتبة على العملاء والبلدان وأنواع المعاملات المختلفة. من خلال تقييم شامل للمخاطر، يمكن للمؤسسات تنفيذ استراتيجيات مستهدفة لتخفيف هذه المخاطر وتوجيه الموارد بكفاءة لمكافحة تهديدات غسيل الأموال بفعالية.

3. برامج الامتثال لمكافحة غسيل الأموال

تنفيذ برامج امتثال قوية لمكافحة غسيل الأموال أمر بالغ الأهمية للمؤسسات للامتثال للتشريعات واللوائح القانونية والتنظيمية. تتضمن هذه البرامج سياسات وإجراءات وضوابط داخلية مصممة لمنع غسيل الأموال وضمان الامتثال للقوانين واللوائح ذات الصلة. تشمل المراقبة المنتظمة وإعداد التقارير والتدريب المستمر عناصر أساسية لبرنامج الامتثال الفعال لمكافحة غسيل الأموال.

4. الإبلاغ عن الأنشطة المشبوهة (SAR)

يعد الإبلاغ عن الأنشطة المشبوهة في الوقت المناسب جزءاً حاسماً في جهود مكافحة غسيل الأموال. تتطلب المنظمات إنشاء آليات لتحديد أي معاملات أو سلوكيات تثير الشكوك والإبلاغ عنها فوراً. من خلال الإبلاغ الفوري عن مثل هذه الأنشطة إلى السلطات المختصة، يسهم المنظمون في الجهود الجماعية لمكافحة الجرائم المالية بفعالية.

الهيئات التنظيمية لمكافحة غسل الأموال 

‍تُعد الهيئات التنظيمية لمكافحة غسل الأموال (AML) من العوامل الرئيسية التي تشكل الأساس للجهود العالمية في هذا المجال، حيث قامت مختلف الهيئات التنظيمية والمنظمات الدولية بوضع توجيهات ومعايير لتوجيه الجهود المشتركة لمكافحة هذه الظاهرة الدولية. تهدف هذه الأطر إلى توفير التوجيهات اللازمة لتنفيذ ممارسات مكافحة غسل الأموال بفعالية، سواء على المستوى الوطني أو الدولي. ومن بين الأطر التنظيمية البارزة في هذا الصدد:

1. مجموعة العمل المالي فاتف (FATF)

تُعنى مجموعة العمل المالي بالإجراءات المالية وتهدف إلى تعزيز التنسيق الدولي في مجال مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب. تُقدم هذه المنظمة توصيات تشكيل إطار متكامل يهدف إلى تحفيز الدول والمؤسسات المالية على تنفيذ تدابير فعالة لمكافحة هذه الظاهرة.

2. قانون السرية المصرفية (BSA) - الولايات المتحدة

يُعَدّ قانون السرية المصرفية في الولايات المتحدة أحد الأدوات الرئيسية لمكافحة غسيل الأموال، حيث يفرض التزامات على المؤسسات المالية لتنفيذ برامج فعالة لمكافحة هذه الجريمة، بما في ذلك إجراءات تحديد هوية العملاء والإبلاغ عن المعاملات المشبوهة.

3. توجيهات الاتحاد الأوروبي لمكافحة غسيل الأموال (AMLD)

تُحدد توجيهات الاتحاد الأوروبي لمكافحة غسيل الأموال التزامات مكافحة هذه الجريمة على المستوى الأوروبي، وتضمن مبادئ توجيهية للعمليات المصرفية والمالية داخل الاتحاد.

وفيما يخص الشرق الأوسط، فقد تبنت العديد من البلدان في المنطقة أطرًا تنظيمية لمكافحة غسيل الأموال، من بينها:

تُعد هذه الأطر التنظيمية الفعّالة جزءًا لا يتجزأ من الجهود العالمية لمكافحة غسيل الأموال، وتشير إلى التزام الدول والمؤسسات في المنطقة بالتصدي لهذه الظاهرة بكل حزم وفعالية.

اقرأ أيضا:
الامتثال لمكافحة غسل الأموال في المملكة العربية السعودية
نظرة عامة على قوانين مكافحة غسل الأموال في دولة الإمارات
ما هو إطار العمل الرقابي لمكافحة غسل الأموال في قطر؟

أفضل الممارسات الفعالة لمكافحة غسيل الأموال 

يتطلب تطبيق أفضل الممارسات في مكافحة غسيل الأموال إقامة نظام شامل يعتمد على المعرفة العميقة بالتهديدات والتحديات المحتملة والتزام بالإجراءات الواجبة. وفي هذا السياق، نستعرض بعض التوصيات الرئيسية للمؤسسات لتعزيز أطرها لمكافحة غسيل الأموال:

1. العناية بمعرفة العميل (KYC)

الالتزام بإجراءات اعرف عميلك، بما في ذلك التحقق الشامل من هويات العملاء وتقييم مخاطرهم المحتملة. يجب تنفيذ هذه الإجراءات بدقة وفقاً للمعايير الدولية لضمان تحديد أي نشاط مشبوه وتقديم التقارير المناسبة.

2. لمراقبة وإعداد التقارير

ضرورة إنشاء نظام مراقبة مستمر لمعاملات العملاء والتعاملات المالية، مع تطبيق تقنيات التحليل البياني للكشف عن الأنماط غير العادية. ينبغي تطوير إجراءات سريعة وفعالة للإبلاغ عن أي نشاط مشبوه إلى السلطات المعنية.

3. تدريب الموظفين

ضرورة توفير تدريب مستمر وشامل للموظفين حول سياسات وإجراءات مكافحة غسيل الأموال. يجب تعزيز الوعي بالمخاطر والتهديدات المحتملة وتعزيز الثقافة التنظيمية للامتثال والسلوك الأخلاقي.

4. استخدام التكنولوجيا

تبني التقنيات المتقدمة مثل منصة فوكال والتي تعتمد على الذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي لتعزيز قدرات مكافحة غسيل الأموال. يساعد الاعتماد على الأنظمة المتطورة على تحسين كفاءة التحليل والكشف عن الأنشطة المشبوهة بشكل أسرع وأكثر دقة.

في الختام، لا شك أن تدابير مكافحة غسيل الأموال تمثل عنصراً حيوياً للمؤسسات في التصدي للتحديات المتنامية التي تفرضها الأنشطة المالية غير المشروعة. من خلال تطبيق أطر مكافحة غسيل الأموال الفعّالة، تستطيع المؤسسات حماية نفسها بفعالية من مخاطر هذه الظاهرة، وضمان الامتثال للتشريعات والتنظيمات الدولية والمحلية، وبالتالي المساهمة في سلامة وثبات النظام المالي العالمي.

من الضروري أن تبقى الشركات على اطلاع دائم بأحدث اللوائح والتوجيهات المتعلقة بمكافحة غسيل الأموال، وتعمل على تبني أفضل الممارسات في هذا الصدد، كما يجب عليها الاستفادة من التقنيات المتقدمة والحديثة لتعزيز قدرتها على رصد وكشف الأنشطة المشبوهة بشكل أسرع وأكثر دقة، وبالتالي الحفاظ على استدامة نشاطها وسمعتها.

One Suite To Simplify All AML Compliance Complexities
Share this post