الاحتيال في طلبات التمويل والقروض وأهم 7 علامات تحذيرية

Team FOCAL
May 30, 2024

من الطبيعي في مجال الخدمات المالية أن تترافق طلبات القروض بمخاطر معينة، ويزداد هذا التحدي بوجود التكنولوجيا التي تفتح أبواباً للمزيد من التعرض لمخاطر الاحتيال في طلبات التمويل. يُلاحظ أن عمليات الاحتيال في مجال طلبات القروض، وبشكل خاص في مجال الرهن العقاري، أصبحت أكثر تعقيدًا مما يتطلب من مقدمي الخدمات المالية تعزيز إجراءاتهم للتصدي لعمليات الاحتيال.

وفي الربع الثاني من عام 2022، كانت نسبة الاحتيال في طلبات الرهن العقاري تبلغ حوالي 0.76%، مما أثر على واحد من كل 131 طلبًا. ورغم أن هذه النسبة قد تبدو ضئيلة، إلا أن أي عملية احتيال ناجحة يمكن أن تترك آثاراً وخيمة على سمعة شركات الإقراض أو ما يعرف أيضا بشركات المويل وأرباحها.

ومع توسع استخدام الأتمتة في قطاع التمويل، يصبح فهم كيفية استخدام التكنولوجيا لمكافحة الاحتيال في طلبات التمويل أمراً ضروريًا للحفاظ على سلامة العمليات المالية. وتأتي هذه المقالة لاستكشاف عمليات الاحتيال في طلبات القروض، بالإضافة إلى تقديم تقييم لأساليب الحماية القياسية وكيف يمكن لمنصة فوكال أن تقدم حلولاً فعّالة لمواجهة هذه التحديات بكفاءة عالية.

Comply quickly with local/global regulations with 80% less setup time

ما هو الاحتيال في طلبات التمويل؟

يشمل الاحتيال في طلبات التمويل على استخدام المعلومات الشخصية للحصول على قروض بطرق غير قانونية، ويظهر في أشكال مثل الاحتيال في الرهن العقاري، واستغلال الحد الأدنى من المعلومات المطلوبة من المقرضين.

يتسبب هذا النوع من الاحتيال في خسائر مالية كبيرة ويترك تداعيات تتعدى الأضرار المالية إلى تأثيرات على الاستقرار المالي للضحايا وتقييماتهم الائتمانية. يعمل المقرضون، سواء التقليديون أو عبر الإنترنت، بجد لتطوير آليات التحقق من الهوية الرقمية لمواجهة هذه التحديات.

ما هي آلية عمل الاحتيال في طلبات التمويل؟

يعد الاحتيال في طلبات التمويل استراتيجية غش متقنة تشمل على تقديم معلومات شخصية مزيفة أثناء طلب القروض. يتلاعب المحتالون عادةً بمعلومات الهوية المسروقة أو المزيفة، حيث يجمعون معلومات حقيقية مع معلومات مزيفة للحصول على الموافقة على القروض قبل الاختفاء دون سداد. تطبق هذه الاستراتيجية أيضًا في مجال القروض التجارية، حيث يقوم المحتالون بتسديد القروض لإنشاء سجل ائتماني قبل الاختفاء بعد الحصول على قرض مالي كبير. تبدأ عمليات الاحتيال عادةً عندما يحصل المجرمون على معلومات شخصية عبر التصيد الاحتيالي أو البرامج الضارة أو سرقة الأوراق. تعتمد آليات الاحتيال في طلبات التمويل على عدة أساليب، وهي تختلف باختلاف نوع التمويل والجهة المستهدفة. إليك بعض الطرق الشائعة للاحتيال في طلبات التمويل:

  1. تقديم معلومات كاذبة أو مضللة: قد يقدم المحتالون معلومات شخصية أو مالية مزيفة أو مضللة للحصول على التمويل. يمكن أن تتضمن هذه المعلومات تضخيم الدخل أو تقليل الالتزامات المالية.
  1. استخدام هويات مزورة: يمكن للمحتالين استخدام هويات مزورة أو سرقة هوية شخصية لتقديم طلب تمويل غير شرعي.
  1. التلاعب بالمستندات الرسمية: يمكن أن يقوم المحتالون بتزوير المستندات الرسمية مثل الإقرارات الضريبية وشهادات الرواتب لدعم مطالباتهم.
  1. الاحتيال عبر الإنترنت: يمكن أن يشمل هذا استخدام البريد الإلكتروني أو المواقع الوهمية لسرقة معلومات شخصية أو مالية من الأفراد الذين يبحثون عن التمويل عبر الإنترنت.

7 أمثلة شائعة للاحتيال في طلبات التمويل

فيما يلي أمثلة على أكثر حالات الاحتيال شيوعا في طلبات التمويل وطلبات التمويل:

  1. الاحتيال على بطاقة الائتمان: يتمثل في سرقة المعلومات الشخصية واستخدامها للحصول على بطاقات ائتمان بأسماء مزورة.
  1. الاحتيال على قروض السيارات: يتقدم المجرمون بطلبات قروض السيارات باستخدام هويات مسروقة.
  1. الاحتيال المتعلق بقروض الرسوم المسبقة: يتعلق في جمع رسوم مقدمة عن طريق وعود بتقديم قروض، لكن المحتالين يختفون بعد ذلك دون تقديم أي قرض.
  1. الاحتيال على قروض المنزل (الرهن العقاري): يشمل استخدام بيانات شخصية لتقديم طلبات للحصول على قروض عقارية، مع تلاعب في ملكية العقارات أو ارتكاب عمليات احتيال عقارية.
  1. الاحتيال في قروض الأعمال: يتضمن استخدام معلومات كاذبة للحصول على قروض لبرامج الأعمال الصغيرة، مما يمكن أن يتسبب في خسائر مالية كبيرة.
  1. الاحتيال على قروض الطلاب: يشمل سرقة هويات الطلاب واستغلالها في عمليات احتيال تتعلق بتعديل أو إعفاء القرض.
  1. الاحتيال المتعلق بتخفيف الديون وإصلاح الائتمان: تشمل عمليات الاحتيال المتعلقة بتخفيف الديون وإصلاح الائتمان مجموعة من السلوكيات غير الشرعية التي تستهدف الأفراد الذين يعانون من الديون أو مشاكل في الائتمان.
اقرأ أيضا: دليل مراقبة الاحتيال والكشف عنه في المعاملات الرقمية

أهم 3 علامات تحذيرية شائعة حول الاحتيال في طلبات القروض

نقدم فيما يلي العلامات التحذيرية الثلاث الشائعة التي يجب على المؤسسات المالية المقرضة أخذها بعين الاعتبار:

  1. معلومات شخصية غير متطابقة أو غير صحيحة: عندما تتلقى المؤسسة المالية طلبات قروض تحتوي على معلومات شخصية متضاربة أو غير صحيحة، يجب أن تثير الشكوك. قد يشير هذا إلى محاولة الاحتيال بتقديم معلومات مزورة أو مسروقة.
  1. نمط غير عادي في السلوك المالي: عندما يظهر المقترض سلوكًا ماليًا غير عادي، مثل طلب قروض متكررة في فترة زمنية قصيرة أو سداد القروض بمبالغ كبيرة دون سابق إنذار، قد يكون هذا إشارة إلى محاولة للاحتيال.
  1. عدم توافق بيانات التحقق والتأكيد: عند استخدام أدوات التحقق الرقمية والتأكيد مثل البريد الإلكتروني والهواتف المحمولة، يجب على المؤسسة المالية أن تتأكد من أن البيانات المقدمة تتطابق مع المعلومات المسجلة لديها. إذا كانت هناك تباينات أو عدم تطابق، يجب إجراء مزيد من التحقيقات لتحديد مدى صحة الطلب وتجنب الاحتيال.
اقرأ المزيد: الاحتيال في المحافظ الرقمية: آلية عملها وتدابير الوقاية منها

ما هي تبعات الاحتيال في طلبات القروض؟

يمكن أن تكون تبعات الاحتيال في طلبات القروض وطلبات التمويل وخيمة على عدة مستويات، وتشمل ما يلي:

  1. خسائر مالية للمؤسسات المالية: عندما يتم الوقوع في فخ الاحتيال، تتكبد المؤسسات المالية خسائر مالية هائلة، سواء كان ذلك عبر عدم سداد القروض أو تقديم قروض بمبالغ كبيرة لأشخاص يعتبرون "مشبوهين".
  1. تأثير على السمعة والثقة: يمكن أن يتسبب الاحتيال في خسارة السمعة والثقة للمؤسسة المالية، حيث يمكن أن يؤدي تعرض العملاء للاحتيال إلى فقدان الثقة في الخدمات المالية المقدمة.
  1. تأثير على العملاء المتضررين: يتعرض العملاء الذين يكونون ضحايا للاحتيال لتأثيرات سلبية، بما في ذلك تأثيرات مالية كبيرة وتأثيرات نفسية بسبب الضغط المالي والقلق الناجم عن عمليات الاحتيال.
  1. تكاليف التحقيق والتدابير الأمنية: تتطلب عمليات التحقيق والتدابير الأمنية للوقاية من الاحتيال تكاليف مالية وجهد إضافي من المؤسسات المالية، وهذا يمكن أن يؤثر على كفاءتها التشغيلية وتكاليفها الإدارية.
  1. تأثير اقتصادي أو مجتمعي: يمكن للأنشطة الاحتيالية في مجال القروض والتمويل أن تؤثر على الاقتصاد بشكل عام، عبر زيادة التكاليف وتقليل الاستثمارات.
  2. العواقب القانونية:
  • التهم الجنائية: قد يواجه المشتبه بهم في الاحتيال في طلبات القروض اتهامات جنائية، مما يمكن أن يؤدي إلى السجن وفرض غرامات مالية كبيرة في حالة إدانتهم بارتكاب أعمال احتيالية.
  • الدعاوى المدنية: بالإضافة إلى التهم الجنائية، يمكن للضحايا أو الأطراف المتضررة رفع دعاوى مدنية ضد المتهمين، ويمكن أن تؤدي هذه الدعاوى إلى تغريم المتهمين وتعويض الضحايا عن الخسائر المالية والنفسية.
  1. التأثير على الدرجات الائتمانية: يؤدي الاحتيال في طلبات القروض إلى تلف درجات الائتمان للضحايا، مما يجعل من الصعب عليهم الحصول على قروض مستقبلية أو بطاقات ائتمانية، ويؤثر على أسعار الفائدة التي يمكنهم الحصول عليها.
  1. صعوبة الحصول على القروض المستقبلية: يمكن أن يجد الأفراد المتورطون في الاحتيال صعوبة في الحصول على قروض في المستقبل، حيث تعتبر المؤسسات المالية الأشخاص الذين لديهم سجل من الاحتيال مخاطر مالية عالية، مما يؤثر على قدرتهم على الحصول على التمويل اللازم في المستقبل.
اقرأ أيضا: أفضل ١٢ ممارسة لتجنب الغرامات والعقوبات المتعلقة بمكافحة غسل الأموال

كيف تساعد منصة فوكال على رصد ومنع الاحتيال في طلبات القروض

تستند منصة فوكال لرصد ومنع الاحتيال على مجموعة من العمليات المؤتمتة للكشف عن الاحتيال ومنعه في طلبات القروض، باستخدام تقنية الذكاء الاصطناعي، تعمل منصة فوكال على:

  1. أتمتة فحص العملاء: يتم فحص العملاء بدقة ضد أكثر من 1300 لائحة في الوقت الحقيقي، مما يساعد على اكتشاف ومراقبة الكيانات ذات المخاطر العالية.
اقرأ أيضا: ما هي قائمة العقوبات؟ عقوبات غسل الأموال لنظام مالي آمن
  1. التحقق من الهوية: ضمان عمليات التحقق من الهوية بقوة لتعزيز الأمان والثقة، باستخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي المتقدمة للتحقق والمصادقة على هويات العملاء بكفاءة.
  1. تحليل البيانات: تحليل مجموعات بيانات واسعة النطاق باستخدام تقنيات تعلم الآلة، لإنشاء درجات الاحتيال لكل حدث وتقييم شرعية المعاملة.
  1. مخاطر الجهاز: استفادة النظام من تحليل نقاط بيانات متعددة لإنشاء درجة احتيال لكل حدث، وتقييم شرعية المعاملة واتخاذ إجراءات مناسبة بشكل تلقائي.
  1. التكامل السريع: توفير خيارات التكامل السلس مع واجهات برمجة التطبيقات لتنفيذ سريع، مما يضمن توافر حلول مخصصة لمنع الاحتيال تتماشى مع متطلبات مؤسسات التمويل.

الخلاصة

تعد عمليات الاحتيال في مجال القروض بشكل عام تهديدًا كبيرًا على مؤسسات وشركات التمويل، إذ يبتكر المحتالون استراتيجيات جديدة باستمرار ويستغلون الثغرات الموجودة. ومع تطور التكنولوجيا، تتعقد المخاطر، مما يبرز الضرورة الملحة لتبني إجراءات حاسمة لمنع الاحتيال في طلبات القروض، وبالتالي، لحماية شركات الإقراض والتمويل، يتعين عليها فهم كيفية عمل المحتالين والاستفادة من الحلول الفعالة مثل منصة فوكال للكشف عن الاحتيال ومنعه.

One Suite To Simplify All AML Compliance Complexities
Share this post