الاحتيال في رد المبالغ المدفوعة: الأنواع وحلول الكشف عنها

Team FOCAL
June 4, 2024

يُعَدُّ الاحتيال في رد المبالغ المدفوعة مشكلة كبيرة تواجهها الشركات، حيث قدَّرت شركة Juniper Research أن تكلفتها وصلت إلى حوالي 20 مليار دولار في عام 2021. تنشأ عمليات رد المبالغ المدفوعة لأسباب متعددة، منها الأخطاء التي ترتكبها الشركة أو عدم رضا العميل.

يستغل العملاء المحتالون نظام رد المبالغ المدفوعة، مما يسبب خسائر مالية وضررًا لسمعة الشركات. لمواجهة هذا النوع من الاحتيال، ينبغي على الشركات فهم المخاطر وتخفيفها والتعامل مع طلبات رد المبالغ المدفوعة الزائفة بسرعة وفعالية.

تستعرض هذه المقالة الاحتيال في رد المبالغ المدفوعة، وتقدم رؤى حول كيفية حماية الشركات لنفسها من هذه التهديدات. إن فهم طبيعة الاحتيال وأنماطه الشائعة، بالإضافة إلى اتخاذ تدابير وقائية، هو أمر بالغ الأهمية. من خلال تطبيق استراتيجيات استباقية، يمكن للشركات حماية مواردها المالية وسمعتها من التأثيرات السلبية للاحتيال في رد المبالغ المدفوعة.

يمثل الاحتيال في رد المبالغ المدفوعة تحديًا معقدًا يتطلب من الشركات البقاء على دراية ويقظة مستمرة. ومن خلال التعرف على الأساليب الشائعة التي يستخدمها المحتالون، يمكن للشركات تطوير استراتيجيات دفاع فعالة. تهدف هذه المقالة إلى تزويد الشركات بالمعرفة والأدوات اللازمة للتعامل بفعالية مع الاحتيال في رد المبالغ المدفوعة.

ما هو الاحتيال في رد المبالغ المدفوعة؟

يحدث احتيال رد المبالغ المدفوعة عندما يقوم المستهلك بإثارة نزاع بشأن معاملة مع مزود الدفع الخاص به، على الرغم من أنه قد استلم بالفعل المنتج أو الخدمة التي دفع ثمنها. بعد تقديم النزاع، يطلب العميل استرداد المبلغ المدفوع من البنك المصدر، وعند الموافقة على طلبه، تُلغى المعاملة المالية ويستعيد المستهلك الأموال التي أنفقها، رغم استفادته من المنتج أو الخدمة.

Comply quickly with local/global regulations with 80% less setup time

أهم 8 أسباب تجعل البنوك توافق على رد المبالغ المدفوعة

تسمح البنوك للعملاء بطلب رد المبالغ المدفوعة كوسيلة لحماية العملاء والحفاظ على الثقة في النظام المالي. فيما يلي أهم 8 أسباب تجعل البنوك توافق على طلبات رد المبالغ المدفوعة:

1. المعاملات الاحتيالية

تتيح عمليات رد المبالغ المدفوعة حماية العملاء من الاحتيال، مثل استخدام معلومات بطاقة الائتمان المسروقة أو سرقة الهوية. إذا لاحظ العميل معاملة لم يصرح بها، يمكنه طلب رد المبلغ لإلغاء الرسوم.

2. البضائع أو الخدمات التي لم تُستلم

إذا دفع العميل مقابل منتج أو خدمة ولم يتسلمها أو لم تكن كما توقع، يحق له المطالبة باسترداد أمواله من خلال عملية رد المبلغ المدفوع.

3. المنتجات المعيبة أو دون المستوى

يحق للعملاء الاعتراض على الرسوم إذا كانت المنتجات التي تلقوها معيبة أو دون المستوى المطلوب أو غير مطابقة للوصف. تعمل عمليات رد المبالغ المدفوعة كآلية لحماية المستهلك في هذه الحالات.

4. أخطاء الفواتير

يمكن للعملاء طلب رد المبالغ المدفوعة بسبب أخطاء الفوترة مثل الرسوم المزدوجة أو المبالغ الخاطئة أو الرسوم على أشياء لم يوافقوا عليها.

5. مشكلات الإلغاء أو استرداد الأموال

يمكن للعملاء المطالبة باسترداد المبالغ إذا تم تحصيل رسوم منهم بشكل خاطئ بعد إلغاء الاشتراك أو الخدمة وفقًا للشروط. كما يمكنهم طلب رد المبالغ المدفوعة إذا لم يقدم التاجر استردادًا متفقًا عليه.

6. سرقة الهوية

تعتبر عمليات رد المبالغ المدفوعة حيوية في حالات سرقة الهوية. إذا استخدم شخص ما معلومات العميل المالية دون إذن، يمكن للعميل طلب رد المبالغ المستحقة.

7. مخالفات التجار

يمكن للعملاء طلب رد المبالغ إذا خالف التاجر قواعد شبكة البطاقة أو تصرف بشكل غير أخلاقي. إذا لم يلتزم التاجر بما وعد به أو خدع العملاء، يمكن للعميل استرداد أمواله من خلال عمليات رد المبالغ المدفوعة.

8. المعاملات غير المصرح بها

إذا لاحظ العميل معاملة لم يسمح بها، قد تكون من بطاقة مسروقة، يمكنه طلب رد المبلغ لإلغاء الرسوم غير المصرح بها.

ما هي أنواع الاحتيال في رد المبالغ المدفوعة؟

يحدث الاحتيال في رد المبالغ المدفوعة عندما يعترض العميل عمدًا على الرسوم لاسترداد الأموال، بينما يحتفظ بالمنتج أو يستفيد من الخدمة. قد يدعي العميل أنه لم يستلم المنتج، أو أنه كان معيبًا، أو أن المعاملة لم تكن مصرحًا بها. هناك أنواع مختلفة من الاحتيال في رد المبالغ المدفوعة، وهي:

1. الاحتيال الودي

يحدث عندما يقوم شخص ما بعملية شراء شرعية، ثم يعترض عليها لاحقًا مدعيًا أنه لم يصرح بها أو أن السلع أو الخدمات لم تكن كما هو موصوف. قد يحدث هذا أيضا إذا نسي العميل الرسوم أو لم يتعرف عليها في الفاتورة.

2. احتيال الاسترداد

يحدث عندما يعيد العميل منتجًا بدعوى أنه معيب، رغم أنه في حالة جيدة أو تم العبث به. غالبًا ما يترافق هذا مع طلب استرداد المبلغ المدفوع، خاصة إذا كانت سياسة الإرجاع الخاصة بالمتجر غير واضحة.

3. احتيال السلع الرقمية

يحدث عندما يعترض العميل على رسوم منتج رقمي، مثل برنامج أو دورة تدريبية عبر الإنترنت، بعد استخدامه. يصعب على الشركات التعامل مع هذا النوع من الاحتيال، لأن العميل قد يكون قد قام بالفعل بتنزيل المحتوى، ولا يمكن للشركة التحقق من ذلك بشكل مؤكد.

4. الاحتيال في خدمات الاشتراك

يحدث عندما يعترض العميل على الرسوم المتكررة لخدمة اشتراك، مثل خدمة بث، بعد استخدام الخدمة لعدة أشهر. قد يدعي العميل أنه لم يوافق على الرسوم أو أنه ألغى الاشتراك ولكن لا يزال يتم تحصيل الرسوم منه.

ما هو الفرق بين عمليات رد المبالغ المدفوعة المشروعة والاحتيالية؟

تحدث عمليات رد المبالغ المدفوعة المشروعة في الحالات التالية:

  1. شراء غير مصرح به: إذا تم شراء شيء ما دون إذن العميل.
  2. خطأ في الفاتورة: إذا كانت الفاتورة تحتوي على أخطاء، مثل الرسوم الزائدة أو المتكررة.
  3. عدم الرضا عن المنتج أو الخدمة: إذا لم يكن المنتج أو الخدمة كما وُصف أو لم يرقَ لتوقعات العميل.

في المقابل، تحدث عمليات رد المبالغ المدفوعة الاحتيالية عندما يكذب العميل مدعيًا أنه لم يصرح بالمعاملة أو أنه لم يتلق ما دفع مقابله، رغم أنه استفاد من المنتج أو الخدمة. مثل هذه الأفعال تضر بالنظام المالي وتضع عبئًا على البنوك والشركات.

الشركات المعرضة للاحتيال في رد المبالغ المدفوعة

يمكن أن يؤثر الاحتيال في رد المبالغ المدفوعة على أي شركة تقبل الدفع ببطاقات الائتمان، بغض النظر عن حجمها أو مجال عملها. ومع ذلك، هناك بعض الشركات التي تكون أكثر عرضة لهذا النوع من الاحتيال:

1. الشركات التي تبيع سلعًا ذات قيمة عالية

الشركات التي تقدم منتجات أو خدمات باهظة الثمن، مثل السلع الفاخرة أو حجوزات السفر، تواجه مخاطر أكبر. قد يحاول المحتالون الحصول على هذه الخدمات أو السلع مجانًا عن طريق تقديم مطالبات كاذبة برد المبالغ المدفوعة.

2. تجار التجزئة ومقدموا الخدمات عبر الإنترنت

تعد الشركات التي تعمل عبر الإنترنت أكثر عرضة للاحتيال في عمليات رد المبالغ المدفوعة، كما أن التحقق من المعاملات عبر الإنترنت أكثر صعوبة من التحقق من المعاملات الشخصية، مما يسهل على المحتالين الجدال واسترداد الأموال، كما أن المنتجات الرقمية، مثل البرامج أو الدورات التدريبية عبر الإنترنت، معرضة بشكل خاص للخطر.

3. الشركات القائمة على الاشتراك

الخدمات التي تعتمد على نموذج الاشتراك، مثل منصات البث أو صناديق الاشتراك، تواجه مخاطر أكبر. قد ينسى العملاء أو لا يتعرفون على الرسوم المتكررة، مما يؤدي إلى نزاعات ومطالبات باسترداد المبالغ المدفوعة. قد يدعي البعض أنهم لم يوافقوا مطلقًا على الاشتراك الذي كانوا يستخدمونه بالفعل.

ما هي العواقب التجارية لإساءة استخدام رد المبالغ المدفوعة؟

يمكن أن تؤدي عمليات الاحتيال المتعلقة باسترداد المبالغ المدفوعة إلى إلحاق أضرار جسيمة بالشركات بطرق متنوعة، وفيما يلي أبرز خمس عواقب شائعة للاحتيال في رد المبالغ المدفوعة:

1. الخسارة المالية

تعاني الشركات من خسائر مالية مباشرة نتيجة لعمليات رد المبالغ المدفوعة غير المشروعة، مما يؤثر على إيراداتها وأرباحها.

2. زيادة التكاليف

يتطلب التعامل مع حالات الاحتيال استثمار وقت وجهد وموارد إضافية، سواء كان ذلك في التحقق من المطالبات أو في تعزيز الإجراءات الأمنية، مما يزيد من التكاليف التشغيلية.

3. السمعة المتضررة

يمكن أن تؤدي قضايا الاحتيال إلى تآكل ثقة العملاء والمستهلكين في الشركة، مما يضر بمصداقيتها ويؤثر سلبًا على صورتها العامة في السوق.

4. العلاقات المتوترة

قد تؤدي عمليات رد المبالغ المدفوعة المتكررة إلى توتر العلاقات مع معالجي الدفع والموردين، مما قد يعقد عمليات الدفع ويؤثر على الشراكات التجارية.

5. خطر إغلاق الحساب

في حال تكرر الاحتيال بشكل ملحوظ، قد يتعرض حساب الشركة مع معالجي الدفع لخطر الإغلاق، مما يعطل العمليات المالية ويؤثر على استمرارية الأعمال.

أفضل 6 طرق لمنع الاحتيال في رد المبالغ المدفوعة والكشف عنه 

يشكل الاحتيال في رد المبالغ المدفوعة تهديدًا كبيرًا للشركات. ومع ذلك، يمكن للشركات اتخاذ تدابير فعّالة للوقاية منه واكتشافه. باستخدام الطرق التالية، تستطيع الشركات حماية نفسها بشكل أفضل من هذه الأنواع من الاحتيالات:

1. مراقبة المعاملات

يجب مراقبة جميع المعاملات بشكل دوري للبحث عن أي نشاط غير عادي. يشمل ذلك التحقق من المبيعات بشكل منتظم لاكتشاف أي مبالغ غير متوقعة أو أنماط غير مألوفة، مما يساعد على كشف العمليات الاحتيالية في وقت مبكر.

2. التحقق من هوية العملاء

ينبغي التأكد من صحة هويات العملاء باستخدام طرق آمنة، مثل إرسال رموز التأكيد إلى هواتفهم عند إجراء عمليات الشراء. يساهم ذلك في تقليل مخاطر الاحتيال من خلال التحقق من أن العميل هو نفس الشخص الذي يدعي أنه هو.

3. وضع سياسات واضحة

من الضروري وجود سياسات واضحة ومعلنة لاسترداد الأموال والإرجاع. تساعد هذه السياسات العملاء على فهم الإجراءات المتبعة، مما يقلل من الالتباس ويحد من فرص النزاعات.

4. التواصل المفتوح مع العملاء

يجب الحفاظ على قنوات تواصل مفتوحة وفعّالة لمعالجة المخاوف والشكاوى في وقت مبكر. تشجيع العملاء على التواصل عند وجود أي أسئلة أو مشكلات يساعد في حلها قبل أن تتفاقم وتتحول إلى عمليات رد مبالغ مدفوعة.

5. تحسين خدمة العملاء

يقلل تقديم خدمة عملاء ممتازة من مخاطر عمليات رد المبالغ المدفوعة، كما يزيد تسهيل الوصول إلى خدمات الدعم ومعالجة الشكاوى بسرعة وفعالية من رضا العملاء، مما يجعلهم أقل عرضة للاعتراض على الرسوم.

6. استخدام تقنيات الكشف عن الاحتيال في الوقت الفعلي

يمكن للأنظمة التقليدية القائمة على القواعد أن تكون عرضة لتجاوزات المحتالين. لذلك، فإن اعتماد تقنيات الكشف عن الاحتيال في الوقت الفعلي يساهم في إيقاف العمليات الاحتيالية قبل الموافقة على الدفع. يتضمن ذلك استخدام التكنولوجيا المتقدمة مثل الذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي لاكتشاف النشاط المشبوه فور حدوثه.

الخلاصة

يؤكد هذا الدليل على أهمية اتخاذ التدابير الوقائية المناسبة قبل وقوع عمليات الاحتيال في رد المبالغ المدفوعة، بهدف تجنب الخسائر المالية والتأثيرات السلبية على سمعة الشركة. وبالإضافة إلى ذلك، يقدم الدليل خطوات عملية لاكتشاف ومواجهة الاحتيال بفعالية، مما يمنح الشركات القدرة على وقف الاحتيال في بدايته وتقليل التأثيرات السلبية.

تحتاج الشركات إلى بناء نظام قوي وشامل لإدارة المخاطر يتضمن توثيقًا دقيقًا للعملاء وإجراءات فحص صارمة مثل "اعرف عميلك". تساعد السجلات الدقيقة في مقارنة النزاعات والكشف عن الاحتيالات المحتملة. ومع أن بعض العمليات الاحتيالية قد تفلت من المراقبة، إلا أن وجود نظام موثوق لمراقبة المعاملات يمكن أن يقلل من هذا الخطر.

باستخدام الأدوات المناسبة مثل منصة فوكال والتي تعتمد على الذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي، يمكن للشركات اكتشاف الأنماط المشبوهة بسرعة وفعالية، مما يعزز قدرتها على إيقاف الأنشطة غير القانونية قبل أن تتسبب في أضرار مالية كبيرة.

One Suite To Simplify All AML Compliance Complexities
Share this post